SHARE

تحديث 15مارس2018

كجزء من جهود المركز منذ اليوم الأول عندما احتجز جثمانه وحتى عودته إلى عائلته اليوم ، قررت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عن جثمان الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة 

قررت المحكمة العليا الإسرائيلية إعادة جثة الصياد إسماعيل أبو ريالة إلى عائلته في غزة بعد إلغاء الأمر المؤقت بعدم الإفراج عنها. وجاء قرار التحقيق في احتجاز  الجثة بعد جهود جادة من قبل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ، بصفته الممثل القانوني لأسرة الصيادين لإعادة جثة الصياد أبو ريالة. بدأ المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان جهوده على الفور بعد وقوع الحادث في 25 فبراير 2018 ، وهو اليوم الذي أطلق فيه جنود البحرية الإسرائيلية النار على أبو ريالة أثناء قيامهم بالصيد في بحر غزة. فيما كان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان قد اتصل بالجانب  الإسرائيلي للاستفسار عن مصير ثلاثة صيادين كانوا على متن قارب أطلقت القوات البحرية الإسرائيلية النار عليه. وقد تلقى المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان رداً ، حيث قُتل  صياد وجرح اثنان ، ثم أطلق سراحهما لاحقاً. في 26 فبراير 2018 ، استمر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في الاتصال بالمنسق الإسرائيلي لإعادة جثمان أبو ريالة ، لكن الجانب الإسرائيلي رد بأنه لم يتلق أي قرار بشأن إطلاق الجثة. في ضوء ما سبق ، في 27 شباط / فبراير 2018 ، أرسل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى النيابة العامة الإسرائيلية رسالة ، وهي إجراء ما قبل المحاكمة (أي قبل تقديم طعن إلى المحكمة) لإطلاق سراح جثة الصياد وتسليمها إلى عائلته حتى يمكنهم توديعه ودفنه في قطاع غزة

في 6 آذار (مارس) 2018 ، تلقى المركز رد المدعي العام الإسرائيلي الذي قال إن “حالة الصياد لا تفي بالشروط المحددة في قرار الكنيست في 1 يناير 2017 وذات الصلة بعدم إرجاع جثث المتورطين في اعمال تخريب وإبقائها تحت تصرف اسرائيل”. في ضوء ما تقدم ، ستعيد الدولة جثمان أبو ريالة ليتم دفنها في قطاع غزة بعد 72 ساعة من إعلان هذا الإعلان طالما لم يصدر قرار آخر من المحكمة بإعطاء أمر آخر

في خطوة غير مبررة ، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية في 8 آذار / مارس 2018 أمراً قضائياً مؤقتاً بعدم إعادة جثة الصياد إسماعيل أبو ريالة إلى عائلته في مدينة غزة. وقالت المحكمة إن هذا الأمر جاء بناء على طلب أسرة الجندي هدار الذهبي المحتجز لدى الجماعات المسلحة الفلسطينية في قطاع غزة. أجلت المحكمة النظر في القضية إلى 13 مارس 2018. يوم أمس في 13 مارس 2018 ، عُقدت جلسة المحكمة وقدمت النيابة العامة الإسرائيلية موجزها للمحكمة التي وافقت على أن احتجاز هيئة الصياد أبو ريالة لا ينطبق على المعايير. والتوازي الذي تعهدت بموجبه بعدم تسليم الجثث إلى الجانب الفلسطيني. وأكد الادعاء أن استمرار احتجاز الجثة لا مبرر له ويتعارض مع جميع المعايير والقوانين الدولية وأن التعهد بعدم احتجاز الجثث لا يحدث في مثل هذه الاحوال. وكان رد عائلة هدار التي رفضت في السابق الإفراج عن الجثة ، هو السماح للمحكمة بأن تقرر بنفسها ما إذا كان احتجاز الجثة يتفق مع المعايير التي حددتها الحكومة أم لا. بعد المداولة ، قررت المحكمة إلغاء الأمر المؤقت وإعادة الجثمان إلى غزة اليوم الساعة 10:00. يشدد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة على أن السياسة الإسرائيلية اللاإنسانية المتعلقة باحتجاز الجثث الفلسطينية ومقايضتها غير مبررة وغير أخلاقية وتدعو إلى إنهاء هذه السياسة التي تتجاهل جميع القيم الدينية والإنسانية في جميع الحالات والظروف

 

في أعقاب الهجوم الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على الصيادين في غزة يوم الأحد 25 شباط / فبراير، نشر شركاؤنا في غزة هذا النداء

نداء عاجل

يدعو اتحاد لجان العمل الزراعي وحركة الفلاحين الفلسطينيين جميع المنظمات الدولية واللجان الدولية للصليب الأحمر – إلى تحمل مسؤولياتها لمعرفة مصير الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة. في هذا النداء العاجل، نرفع أصواتنا مع عائلة إسماعيل التي تطالب كل من لديه القدرة على مساعدتنا في معرفة مصير الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة

من حق أسر الصيادين وعائلته أن يعرفوا مصير ابنهم، وإذا كان قد قتل، فمن حقهم الأساسي تلقي جثته ودفنه

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here