SHARE

ائتلاف أسطول الحرية الدولي يعترض على قرار الحكومة الأمريكية, الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء في عملية نقل سفارتها الى هناك. هذا العمل من جانب واحد يثبت أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تلعب أي دور ذي مصداقية أو بناء كوسيط في المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق سلام عادل. ويجب على إسرائيل أن تضع حدا لاحتلالها غير المشروع للأراضي الفلسطينية ورفع الحصار الإجباري المفروض على غزة. ولا يمكن لأي دولة أن تنتهك القانون الدولي بفرض عاصمة على أرض محتلة.

ويدين التحالف جميع أعمال العنف التي ترتكبها القوات الإسرائيلية في فلسطين، بما في ذلك في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. إن حق الشعب الفلسطيني في الاحتجاج سلميا ومقاومة الاحتلال يجب أن تدافع عنه أصوات دولية. وندعو المجتمع المدني إلى الضغط على حكوماتهم بأقوى الحجج في متناول أيديهم للوقوف ضد الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي وحقوق الإنسان. ويجب على المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم أن يستمر في التجمع في مظاهرات سلمية واتخاذ إجراءات مباشرة لإرسال رسالة واضحة مفادها أن هذا الانتهاك الأحادي للسلطة لن يتم التسامح معه. الإجراءات المباشرة للقاعدة التي ينظمها تحالف أسطول الحرية ضد الحصار المفروض على غزة وحق حرية تنقل السكان الفلسطينيين تعتمد على دعمكم

وهنا يمكنك أن تجعله فعال: sgf.freedomflotilla.org/ar/donate

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here